كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
محمد علي 2
    

 

                       محمد علي 2

                        

لنقرأ هذا الموضوع جيداً ، وهو موضوع يمكن ان نتأمل فيه ، ولنربط ظاهرة انتقاد الفنان المقاول محمد علي الذي كان له علاقة بالجيش بالخلاف الذي بين السيسي بقيادات الجيش قبل أن يتولى السيسي منصبه وبعد ذلك ، ونسأل انفسنا : من يقف وراء محمد علي؟ وهل بدأ وقت الانتقام من السيسي بيد قيادات في الجيش والمخابرات؟ أم أن السيسي بدأ الانتقام من قيادات الجيش ؟

هذا موضوع يستحق القراءة ليس لأننا من كتبه أو يرى صحته أو عدم صحته ،فالأمر متروك لك أيها القارئ الكريم كي تحلل الأمور وتربطها ببعضها . أما المهم لدينا فهو أن يحفظ الله مصر وكل الأقطار العربية والإسلامية وغير الإسلامية المحبة للسلام. ونبدأ على بركة الله فننقل لكم ماكتب في هذا الموضوع من عدة مصادر :

الخوف على استثمارات الجيش كانت سبباً لدعم حراك يناير

كانت حركة الاحتجاجات بالشارع بدأت تزداد منذ 2008، مع خضوع سياسات مبارك لتأثير نجله جمال الذي كوَّن لنفسه بطانة من رجال الأعمال رأت قيادة الجيش أنها ستسحب الاستثمارات الاقتصادية من بين يديه.

وفي الفترة بين عامَي 2008 إلى 2010، توغل رجال الأعمال في السياسة، وازداد قربهم من جمال مبارك وظهر نموذج لجنة السياسات، برئاسة أحمد عز رجل الأعمال المعروف. هنا أحس الجيش بالخطر يقترب من إمبراطوريته المتنامية.

وربما يدعم هذه المعلومات الاستحواذ الغريب للقوات المسلحة على كافة القطاعات الاقتصادية وتهميش دور رجال الاعمال تماماً عقب هيمنة الجنرال عبدالفتاح السيسي على المشهد فور الإطاحة بأول رئيس عقب ثورة يناير الدكتور محمد مرسي.

وبالعودة إلى أجواء ثورة يناير، اشتم اللواء عمر سليمان ما يخطط له عبدالفتاح السياسي ومن حوله من قادة المجلس العسكري، فنصح الرئيس مبارك أن يتحدث عن موضوع التوريث ولو حتى إعلامياً لينفي ما يتردد في هذا الشأن لامتصاص الغضب، ولكن يبدو أن مبارك خلع نفسه قبل أن تخلعه الثورة، بحسب تعبير المصدر السيادي.

جاء يوم 25 يناير/كانون الثاني 2011، واستغل السيسي الحراك الثوري ضد مبارك وبدأ يتقرب من بعض رموزها.

هزيمة عمر سليمان في

فترة ما بعد مبارك

قبل تنحِّي الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تولى عمر سليمان منصب نائب الرئيس وأدار الموقف بين القوى السياسية في الشارع وبين الجيش.

هنا بلغ الصراع ذروته بين السيسي وسليمان، وكان ما سيحدد الغلبة في هذا الصراع هو عدة عوامل أهمها الوضع السياسي الداخلي عقب ثورة يناير والظروف الإقليمية والدولية.

ولم يغِب عمر سليمان عن المشهد عقب التنحي، فقبيل تسليم السلطة لرئيس مدني بعد عام من حكم المجلس العسكري، استعد عمر سليمان والفريق أحمد شفيق لخوض الانتخابات الرئاسية.

السبب في ذلك هو أن بعض قيادات المجلس العسكري كانت ترفض خروج الجيش من المشهد السياسي، ولا تريد التفريط في موروث ضباط يوليو/تموز، وهو ألا تخرج إدارة مصر عن قيادة عسكرية في الأساس، وأن تلك القيادة يجب أن تكون من جيل «أكتوبر» على الأقل.

لذلك تم الدفع بالفريق أحمد شفيق واللواء عمر سليمان لخوض الانتخابات الرئاسية عام 2012. لكن في ذلك الوقت لم يكن الشارع يقبل بأي وجه من النظام القديم، والقوى الدولية كانت ترفض دخول الجيش في السياسة بشكل مباشر.

وفي نفس الوقت كان السيسي وطنطاوي يرفضان ترشحهما، فقد كان هناك حساسيات تعكس الكراهية بين طنطاوي وشفيق من جهة وبين السيسي وعمر سليمان من جهة أخرى، وذلك بحسب تصريحات للواء ثروت جودة وكيل جهاز المخابرات العامة سابقاً.

اللواء ثروت جودة أكد أيضاً أن "عمر سليمان تم الغدر به وتهميشه، رغم أنه كان نائب رئيس جمهورية، حينما قرر المجلس العسكري حكم البلد وأجبروه على الجلوس في البيت، كما عرقل السيسي لعمر سليمان فرصة ترشحه للرئاسة".

وكان سليمان قد تقدم بأوراق ترشحه في اليوم الأخير من فتح باب الترشح الرسمي. إلا أن اللجنة العليا للانتخابات قررت استبعاده لاحقاً، بعدما استبعدت أكثر من 3 آلاف من نماذج التأييد التي قدمها، ليصبح عددها الإجمالي 46 ألفاً، وهو رقم أكبر من النصاب الرقمي المطلوب المحدد 30 ألفاً، لكن تبين للجنة أنه جمع هذه النماذج من 14 محافظة فقط، إذ كان المطلوب على الأقل 15 محافظة.

وقال جودة: «عرفت معلومات مؤكدة تشير إلى أنه قبل إغلاق باب الترشح بـ 6 ساعات أرسل عمر سليمان صندوقين للتوكيلات من أسيوط، لكن اللجنة العليا للانتخابات لم تقبلهما»، ليتم استبعاده تماماً من الترشح.

وفي 19 يوليو/تموز 2012، انتهى دور سليمان كلياً بعد الإعلان عن وفاته في الولايات المتحدة المتواجد بها لتلقي العلاج، وقال مساعده «حسين كمال» إنه كان بخير وإنه كان يخضع لفحوصات طبية، وإن وفاته كانت فجأة.

وحتى هذه اللحظة ما زالت حادثة وفاة عمر سليمان غامضة، والفاعل مازال مجهولاً بالنسبة للمصريين.

المهمة الجديدة

الإطاحة برجال عمر سليمان بعد وصول السيسي للحكم

مضى عام 2012، حتى جاء السيسي في يوليو/تموز 2013، وانقلب على الرئيس محمد مرسي ثم تولى حكم البلاد رسمياً عام 2014.

عندما أصبح السيسي رئيساً، أدرك بوضوح أنه لن يحكم قبضته على البلاد إلا بالسيطرة التامة على جهاز المخابرات العامة، خصوصاً أن مَن يديره هم أتباع عمر سليمان والذين يحملون نفس العقلية.في تلك الفترة، كان الصراع مستمراً بين السيسي ورجال عمر سليمان داخل الجهاز.وهو ما ظهر من خلال تسريبات خرجت من مكتب السيسي أذاعتها قنوات المعارضة المصرية في الخارج.

أبرز هذه التسريبات كشفت كيف سيطرت المخابرات الحربية على الإعلام المصري، وحاولت إظهار النظام في ذلك الوقت بالتفريط في أرض مصر. إذ كان من بين تل التسريبات حوار دار بين وزير الخارجية المصري سامح شكرى وبين مسؤول إسرائيلي يراجعه في تفاصيل بنود اتفاقية تيران وصنافيروكذلك العديد من التسجيلات التي  اعتبرتها قيادات المخابرات العامة تهديداً للأمن القومي المصري بما يخالف ثوابت عقيدة الجيش المصري.

بدأ السيسي في تصفية جهاز المخابرات العامة، فعين أولاً رجل المخابرات الحربية محمد فريد التهامي رئيساً للجهاز، وعين نجله محمود مديراً في المكتب الفني لمدير المخابرات العامة بعدما نقله من المخابرات الحربية.

ورغم أن هذه الوظيفة كانت أقرب إلى كونها وظيفة إدارية، لكن تعيين محمود جاء ليكون عيناً لوالده ليتمكن من جمع المعلومات عن جميع قيادات الجهاز وولائهم واتجاهاتهم وكيف يفكرون، حتى تتم بعد ذلك عملية التصفية النهائية.

بدأ محمود السيسي يزود والده بقوائم أعضاء الجهاز الذين يتوجب التخلص منهم، وبالفعل أحال السيسي عدداً كبيراً منهم إلى التقاعد.

وبحسب مصادر مطلعة، فقد كان جناح عمر سليمان وراء تسريب أدلة مقتل الطالب ريجيني، لذلك كان يجب التخلص نهائياً من أي قيادة أو حتى ضابط أو موظف صغير كان يعمل في الجهاز إبان حقبة عمر سليمان.

وبالفعل تم تعيين اللواء عباس كامل رئيساً صورياً للجهاز، حسب ما ذكرت المصادر، وتعيين نجله محمود نائباً له بعد ترقيته من رتبة رائد إلى عميد في غضون 4 سنوات، متخطياً كافة الأعراف العسكرية، ودون المرور بأي دورة تدريبية واحدة في جهاز الأمن القومي.

وكان جناح عمر سليمان الذي قاد المخابرات حتى قبل تعيين عباس كامل، يحافظ على شعرة معاوية بين المعارضين والدولة، وبذل محاولات لإيجاد تسوية سياسية تحافظ على هيمنة المؤسسات الأمنية على  القرار في مصر وتمتص الاحتقان والاستقطاب من الشارع المصري، إلا أن السيسي كان له رأي آخر في هذا الملف بحسب المصدر.

         الصراع المستمر: انتخابات 2018

لكن رغم كل الإقالات التي تمت بالجهاز، كان رجال عمر سليمان في صراع مستمر، وهو ما ظهر بوضوح قبل انتخابات الرئاسة عام 2018.

وقالت مصادر لـ «عربي بوست» " إن جهاز المخابرات العامة كان يقف وراء حملة جمع التوكيلات للفريق سامي عنان في بعض المحافظات حتى يكون هناك مرشح منافس للسيسي في انتخابات 2018، وهذا بسبب عدم رضا المخابرات العامة على العديد من قرارات السيسي التي أوصلت البلاد لتلك المرحلة."

ومع إلقاء القبض على عنان، ظهرت تسريبات حول ملف ترشح الفريق أحمد شفيق وإجباره بطريقة ما على انسحابه من سباق الترشح للرئاسة في انتخابات 2018، ثم تلفيق قضية للفريق سامي عنان حكم بالسجن عليه فيها بـ 10 سنوات.

لذلك استمرت عملية الإقالات بإشراف كامل من محمود السيسي حتى وصلت إلى 119 مسؤولاً بالجهاز، بينهم قيادات رفيعة، ووكلاء لرئيس الجهاز، بالإضافة إلى سحب الكثير من اختصاصات عمل المخابرات العامة، وتقزيم دوره لصالح المخابرات الحربية.

             محمد علي مقاول الجيش

وذكرت مصادر عسكرية في حديثها لـ «عربي بوست» أن السيسي لا يعرف قيمة التوازن في القوى بين الأجهزة العسكرية داخل السلطة، «السيسي لديه قناعة كبيرة بأن رصيده الشعبي سوف يحميه من أي مخاطر داخلية، وهو يؤمن بمبدأ الإصرار على الرأي والانفراد به، ومن هنا خسر الجميع بسياساته الاستبدادية، الجيش والشعب، والمعارضة التي ساندته في وقت من الأوقات».

ومنذ يونيو/حزيران 2014 وحتى هذه اللحظة، لم يغِب لحظة عن أذهان رجال عمر سليمان، وقيادات سابقة في المجلس العسكري التي تدين بالولاء للفريق سامي عنان المسجون حالياً، ما فعله السيسي بقادتهم، وأيضاً الفريق أحمد شفيق، وجميعهم ذوو تاريخ عسكري مشرف.

وبدأ الصراع مجدداً بين السيسي وهذه القيادات، حتى وصل إلى مرحلته التي نشهدها الآن بظهور مقاول الجيش محمد علي.

وبحسب المصادر، فإن لهذا الصراع مظاهر كثيرة طفت على السطح خلال تلك السنوات الماضية أهمها إطاحة السيسي باللواء خالد فوزي مدير المخابرات العامة السابق وأحد رجال عمر سليمان، ثم جاء بكاتم أسراره ومدير مكتبه في المخابرات الحربية عباس كامل وتعيين نجله محمود نائباً لرئيس الجهاز والذي يعد مهندس عملية التمديد لوالده في الحكم حتى عام 2034.

"كانت هذه هي القشة التي قصمت ظهر البعير، فخرج المقاول محمد علي وسط هذا الصراع"، بحسب المصدر.

تطابقت تلك المعلومة مع ما ذكره لنا مصدر عسكري آخر بأن هناك عدة أسباب تدعو هذه الأطراف للإطاحة بالسيسي، منها ما يتعلق بإدارته للقوات المسلحة، ومنها ما يتعلق بسياساته.

السبب الأول يعود إلى "كشف نواياه تجاه البلاد وإهماله قضية سد النهضة الإثيوبي، وعدم اكتراثه بهذا الملف حتى فات الأوان".

والسبب الثاني يتمثل في سحبه ملف المصالحة بين السلطة الفلسطينية وحماس من جهاز المخابرات العامة وتسليمه إلى المخابرات الحربية.

أما السبب الثالث هو إطلاق يد المخابرات الحربية في الشأن السياسي المحلي، وإحكام قبضتها على الإعلام، وإحالة ملف الإرهاب إليها أيضاً.

والرابع يتمثل فيما وصفه المصدر بـ "خنوع السيسي التام للإدارة الأمريكية بما يخدم مصالح  العدو الاستراتيجي لمصر، وهو إسرائيل على حساب مصالح الدولة المصرية، تيران وصنافير نموذجاً".

وأشار المصدر إلى أن رجال المخابرات العامة المصرية وعلى رأسهم اللواء عمر سليمان "لم يكونوا على توافق دائم مع الإدارة الأمريكية في معظم القضايا المحلية والإقليمية".

ثم يأتي السبب الأخير والمتمثل في عدم مبالاته بقيادات الجيش، خاصة أعضاء المجلس العسكري السابق، الذي كان أصغر أعضائه في وقت من الأوقات، والذين تمت تصفية معظمهم تقريباً.

                                يتبع

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع