كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 37
    

 

                               

              ذوقوا عدل الحكومات الشيعية 37

        

 

هذه سلسلة أخبار ومقالات تبين مدى الكذب والدجل الذي يمارسه أي حزب شيعي حينما يمسك بالحكم ، سواءً كان ذلك الحزب لبنانياً أو عراقياً أو سورياً أو إيرانياً أو يمنياً أو غيره والقصد من سلسلة هذه المقالات التنبيه إلى عدم الانخداع بشعارات الأحزاب الشيعية أياً كان مصدرها لأنها تصب في معين واحد هو الحقد والكراهية والدمار خاصة ضد أهل الحق أهل السنة وثانياً بيع الوطن وارتكاب الموبقات والمحرمات والسرقات بجشع قلما أن يوجد له نظير في تاريخ الدول، وثالثاً الظلم والقهر والتسلط حتى على الشيعة المخدوعين ببكائهم وعويلهم ولطمياتهم ، وذلك كي يتمكن هؤلاء المجرمون الطائفيون من الإمساك بزمام الحكم باسم آل البيت عليهم السلام ،وآل البيت منهم برآء في الدنيا والآخرة ومقالنا والمقالات التي سبقته أو تليه تتحدث عن الثورة على حكم قواد الحكم الشيعي في إيران بعد أن اكتشف الشعب الإيراني كذبهم فأحرق حسينياتهم ما استطاعوا إلى ذلك سبيلا لأن هؤلاء المعممين طالما ادعوا الحكمة والتدين والوقار وحب آل البيت ، فإذا بالمخدوعين من الشيعة وغير الشيعة يكتشفون مدى كذبهم ودجلهم بعد أن تحولوا إلى عصابات حاكمة تدير مجرمين وقتلة وساقطين تسرق أموال الناس وتعتدي على أعراضهم وتعذبهم وتشنق من يعترض على إجرامهم وتغتال السنة والمعارضين لطغيانهم . هؤلاء حكام إيران الشيعة وأتباعهم  ، وعنوان حلقتنا هو

                        ثورة العراق المباركة

 إنّها ثورة المحرومين في العِراق وحذارٍ من تخوينها.. فالوطنيّة والفساد لا يلتَقِيان.. والطائفيّة هي “أُم الكبائر”.. والإصلاح الحقيقيّ هو السّد الأقوى في مُواجهة مُؤامرة ملالي الخمس الإيرانيين بعد أن سلمهم بوش بغباء زمام الأمر في العراق ثم ليأتي عميل إيراني القادياني أوباما ليسيطر أتباع إيران على العراق وعلى العراقيين وخاصة شيعة العراق الذين ظنوا بهذا الحكم الإيراني الشيعي خيراً .

وبعد 16 سنة من التغييب عن الواقع أُدرك المُواطن العِراقيّ المسحوق (الشيعي والسني وغيرهم )أن دخل بلاده من العوائد النفطيّة يزيد عن ستّة مِليارات دولار شَهريًّا، ورُغم ذلك لا يجِد لقمة العيش، ويشاهد الانهيار شامِلًا في جميع مؤسّسات الدولة، والخدمات العامّة من تعليمٍ وطبابة ومواصلات وماء وكهرباء في أسوأ أحوالها، بل أسوَأ من أكثر بُلدان العالم فقرًا، فثار هذا المُواطن العراقي الشيعي  بعد أن طفَح كيله، وبات على حافّة الموت جُوعًا وقهرًا؟

لا تقولوا لنا إنّها مُؤامرة أمريكيّة ردًّا على فَتح معبر البوكمال مع سورية، وإلى جانب سيطرة عمائم الخمس والمتعة الإيرانيين على العراق وزرع عملاءهم مثل نوري المالكي وقيس الخزعلي وقادة الجيش الشعبي ، ولكن لايجب علينا أن السّبب الرئيسيّ الذي كان هو عود الثّقاب الذي أشعل هذه الانتفاضة الشعبيّة المُباركة، هو الفساد، وعلى مُستوى الحُكومة ورجال الدين وقادة الأحزاب، وكُل أعضاء النّخبة الحاكمة في البِلاد، وخاصّةً أولئك الذين جاءوا بأوامر العمائم الإيرانية وسهّلوا له مهامه في تدمير العِراق واغتيال عُلماءه، ونهب ثرَواته.

أكثر من تريليون دولار جرى سرقتها من قبل الفاسدين من ثروات العِراق وماله العام، من قبل من ادّعوا أنّهم حرّروا العِراق، وأعادوا إليه الحريّات الديمقراطيّة، وخلّصوا البِلاد من شُرور الديكتاتوريّة، حتى أصبح العِراق يحتل المرتبة الثالثة كأكثر بلاد العالم فَسادًا.

هؤلاء ومن ضمنهم كُل الذين تحمّلوا مسؤوليّة الحُكم في العِراق مُنذ عام 2003 وحتّى هذه اللّحظة، هم الذين أوصلوا البِلاد إلى هذا الوضع المُزري، وبدعمٍ من العمائم الطائفيّة، بألوانها البيضاء والسوداء والبنفسجيّة دون استثناء.

العِراق العربيّ العظيم أصبح بلا هُويّة وطنيّة جامعة مُوحّدة، وإنّما فُسيفساء من الانتماءات الطائفيّة المُتناحرة، حيث الولاء المُطلق للطّوائف وليس للوطن، الأمر الذي ألغى كُل مفاهيم السيادة والكرامة الوطنيّة وفتح الباب على مِصراعيه أمام النّفوذ الخارجيّ، وخاصّةً الأمريكيّ والإيرانيّ.

آلاف المِليارات من الدولارات دخَلت الميزانيّة العِراقيّة، ورغم ذلك لم تقُم هذه الحُكومات الفاسدة بإقامة مُستشفى جيّد، أو مدارس، أو جامعات، أو جُسور، أو مصانع، أو وحتى جيش وطنيّ قويّ، لأنّ كُل ما يهمّها هو النّهب والسّرقة وتوزيع الغنائم على الأبناء والأقارب ورَهطٍ من المُنافقين.

تعالوا إلى لندن، وباريس، وبيروت، ودبي وشاهدوا الشركات والقصور الفارهة، والسيارات الفخمة التي يملكها أبناء وأقارب النخبة السياسيّة الحاكمة، بينما الشعب العِراقي في أغلبيّته، والشيعيّة على وجه الخُصوص، يُعاني من شُحِّ المياه، ونقص الكهرباء، وانعدام فُرص العمل من جرّاء البِطالة، والشُّح الشّديد في الأدوية، واستِفحال الوفيّات من جرّاء سوء أوضاع المُستشفيات.

أبناء النّخبة الحاكمة ومُعظم رجال الدين لا يعرِفون مثل آبائهم، أوضاع المُستشفيات في العِراق، ولا يشعرون بمُعاناة الفُقراء المَسحوقين، لأنّهم بكُل بساطةٍ يتعالجون في الخارج، ويتعلّمون في مدارس لندن وباريس وجامعاتها، ولا يركبون المُواصلات العامّة، ويملكون مولّدات كهربائيّة خاصّة، تُغنيهم عن كهرباء الدولة المَقطوعة مُعظم الأوقات.

الشعب العراقي الشيعي الكريم الشّهم مَطعونٌ في كرامته، وعزّة نفسه، وكبريائه وانتمائه، العربي وسيادته الوطنيّة، وأوضاعه تسير من سيء إلى أسوأ، وعندما ينفجر احتقانه غضبًا، يأتي هُناك من يُشكّك في ثورته المَشروعة هذه، وتخوينها، خاصّةً من قبل أولئك الذين يُقيمون في قُصور المِنطقة، الخضراء الآمنة، ويحتَمون بالسّفارة الإيرانية .

من يُشارك في هذه المُظاهرات المشروعة هم المخدوعون والمهمّشون والجائعون من كُل الطوائف العِراقيّة، وأهل الجنوب خُصوصًا الذين تاجر تجّار الديمقراطيّة بمُعاناتهم، وحصَدوا المِليارات في حِساباتهم في الخارج.

من يُريد أن يتصدّى للمُؤامرة الإيرانية عليه أن يكون وطنيًّا عِراقيًّا أوّلًا، وأن يُحارب الفساد، واستعادة الثروات المنهوبة، وتقديم الفاسدين ونسلهم الأكثر فسادًا إلى محاكم عادلة نزيهة لينالوا العِقاب الذي يستحقّونه.

ثورة الشعب العِراقي هذه مشروعة، ولا نُبالغ إذا قُلنا إنّها تأخّرت، وإغلاق الباب في وجه مُحاولات استغلالها وتوظيفها في خدمة المشاريع الإيرانية لا يتم إلا بالتّجاوب مع مطالبها في الحياة الكريمة، والخدمات الجيّدة، والوظائف المُلائمة للشّباب، وفي الخِتام نقول إنّ الفساد والوطنيّة لا يلتقيان، مهما حاول المُنافقون خلطهما.

حمى الله العِراق العظيم، وشعبه الوطنيّ الشريف، من أولئك الذين يدّعون أنّهم مُمثّليه، ونُخبته ومراجعه ، فهؤلاء هُم الأعداء الحقيقيين، والسّبب الحقيقي لمُعاناته. ونتمنى على هذا الشعب العظيم أن يدرك أن مؤامرات عملاء إيران لاتنتهي ،ويجب عليه عدم معاملة كل السياسيين بنفس المعاملة ، فالمعتقد أنه من أخطاء الثورة العراقية هو أنها جعلت مقتدى الصدر بنفس مستوى نوري المالكي وأمثاله ، ومع أن عندنا حساسية ممن يلبسون العمامات لأنهم يستغلونها ليس لمصلحة الدين ولكن لمصالحهم الخاصة ، إلا أنني أرى أن الصدر كسياسي وليس كمعمم حتماً يختلف مجرمي الخمس والمتعة والنصب والاحتيال من أتباع إيران ويجب كسبه لترجيح كفة الثورة لا تركه ليستميله عملاء إيران مستخدمين ذريعة أن الثورة ضد كل العمائم ولاتفرق بين من هو مع الثورة ومن هو ضدها .

عبد حمود شلقم

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع