كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
زعماء ولكن أغبياء 6
    

 

                   زعماء ولكن أغبياء 6

زعماء ولكن أغبياء هي سلسلة مقالات توضح أن خطر حكام إيران الحاليين المتشحين بالسواد أو السابقين كشاه إيران المخلوع ، ومن قبلهم من العبيديين ( الفاطميين )و البويهيين والصفويين وغيرهم من مجوس التشيع الذين ارتدوا عباء الإسلام لخداع المسلمين بعد أن تظاهروا بأنهم مسلمون، وزادوا على ذلك أنهم ارتدوا عمائم سوداء ليتظاهروا بالحزن على الحسين ،وهم أعدى أعداء آل البيت عليهم السلام كما شهد التاريخ، بل إن من قتلة الحسين من كانوا من شيعة والده علي بن أبي طالب رضي الله عنه وكانوا قواداً لجيوشه وعلى رأسهم الشمر بن ذي الجوشن . كان أهل السنة هم المحبون الحقيقيون للخليفة الراشد علي ولآل بيته وهم من ضحوا بأنفسهم للدفاع عنه وعنهم ،ولكن مجوس التشيع طمسوا على قلوب الشيعة واستغبوهم وأوهموهم بأنهم وأتباعهم في شتى أصقاع العالم هم الموالون  الحقيقيون لآل البيت ومن يتبعهم فسيدخل الجنة شريطة أن يعادي أهل السنة، بزعم كاذب أن أهل السنة يوالون أعداء آل البيت عليهم السلام .

ولم يفهم الشيعة أن مجوس التشيع يحاربون أهل السنة لأنهم هم من يحمل لواء الإسلام الحقيقي وليس مجوس التشيع المجوسي وأتباعهم . وقد ورث أبناء الشيعة عن آبائهم كراهية أهل السنة بلا مبرر دون أن يدروا أن أهل السنة أقرب إليهم من مجوس التشيع الإلحادي ، كما ورثوا كثيراً من الانحرافات العقائدية فأصبحوا يدفعون للحسينيات وعمائمها المال الوفير فيقوم هؤلاء ببناء مشاريع خاصة بهم ولأبنائهم ويتوارثون أموال الشيعة المضحوك عليهم ، وليس لله ولا لرسوله نصيب إلا ما يذرون فيه الرماد في عيون الشيعة ، وأفتى شياطين مجوس التشيع الإباحي بوجوب واستحباب وضرورة أن يرضى الشيعة بالدياثة واستحلال فروج نسائهم وحتى الرضيعات منهن كما أفتى الخميني المقبور ،وأن الشيعة يؤجرون حينما يدعون ذووا العمائم وأتباعهم  ليغتصبوا بناتهم وليلوطوا بهن بحجة المتعة التي تحولت مع الأيام إلى زنا صريح بفتاوى شيعية متنوعة وصلت لدرجة إباحة بناء علاقة جنسية بين النساء المتزوجات ورجال لايحلون لهن مما يشكل ارتكاب جريمة الزنا المجرمة بالإسلام ، فأصبح كثير من الشيعة يخرجون من بيوتهن مطمئنين على إخلاص زوجاتهم الشيعيات بينما هن يبحثن عن الأجر بزيارة ذوي العمائم لمباركة فروجهن عن طريق الزنا بهن، وما قصة المعمم مناف الناجي مع النساء الشيعيات إلا واحدة من الآف قصص الخزي والعار والبوار والدمار.

هذا عن استغباء ذووا العمائم الشيعية للشيعة ،ولكن مجوس التشيع أصبحوا منذ أيام كافر اليهود الناكر لوصايا سيدنا موسى عليه السلام عبدالله بن سبأ ، الذي قاد مجوس التشيع للضلال خبراء في المراوغة والافتراء بشكل عام ،وفي الكذب على الله وعلى رسوله وعلى آل البيت سلام الله عليهم بشكل خاص لما لهم من جرأة على الدين وافتراء الأحاديث والروايات الموضوعة.  وبعد أن تمكن مجوس التشيع الإباحي من الشيعة واستخدموهم وقوداً لحروبهم، أخذوا يبتدعون طرقاً وأساليب شيطانية للضحك على ذقون الجميع بالكذب والعبارات الناعمة حتى إذا تمكنوا من أي شعب أو زعمائه وزرعوا عملاءهم في مواقع حساسة في الدولة وشيعوا كثيراً من غير الشيعة أو حيدوهم كشروا عن أنياب يهددون بها من يعارض خططهم ، وكان العرب السنة وزعماؤهم أول هؤلاء الأغبياء الذين صدقوا أكاذيب مجوس التشيع ،حتى أصبحت معظم الدول العربية والسنية الآن تحت رحمتهم بعد أن تعاونوا مع أنجس خلق الله ومع من لا يؤمنون بالله أصلاً ،و بعد اتجارهم بالحشيش والمخدرات والنساء وإنشاء عصابات إرهابية وغير ذلك من المحرمات ،وبعد أن أصبحت السلطة في إيران ليست كما يظن الشيعة بيد وليهم الفقيه وحده ، ولكنهما جعلا الأمر مناصفة بينهما وبين الحرس الثوري الإيراني الذي تقاسم قادته مع رجال دين التشيع المجوسي ثروة إيران وأموال الخمس والزكوات التي ترسل إليهما أو لوكلائهما من أغبياء الشيعة ،ومن الدول والشعوب التي يستعمرونها كلبنان وسوريا والعراق واليمن أو شيعة دول الخليج العربي على سبيل المثال، أو ابتزاز الدول الساقطة نظرياً تحت سلطتهم كدول الخليج وأفغانستان وباكستان وغيرها. وكل ذلك ابتدعه الخميني وخامنئي لأنهما أرادا إنشاء قوة رادعة تذيق العذاب والسجن والاعدام والاغتصاب لكل شيعي  يعترض على ظلمهما

وبلغ خبث زعماء التشيع المجوسي مبلغه حينما ضحكوا على الزعماء الأغبياء في الغرب فأوهموهم بأنه من مصلحة الغرب وأمريكا ومن مصلحة الشرق مثل الهند وروسيا والصين أن يكون العالم السني تحت قبضتهم لأن الشيعة أقلية لا خطر منها ،ولأن عقيدتهم غير إسلامية أي أنها قابلة لأي شكل من أشكال الفكر الفلسفي والديني والعقائدي حتى وإن لم يكن إسلامياً ،و أن للدول الشيعية التي قامت في السابق فضل التعاون مع كل من يعادي الدول السنية المسلمة وتقاسم خيراته معه ، مثل تعاون المجرم إسماعيل الصفوي مع البرتغاليين الذين هجموا على العالم الإسلامي وأرادوا احتلال مكة بعد أن تسنى للمجرم إسماعيل الصفوي تشييع الأغلبية الساحقة السنية الفارسية  في إيران وغير إيران ،حتى أصبح أحفاد السنة  اليوم شيعة ولايدرون أن أجدادهم كانوا سنة قد تم إجبارهم على التشيع بعد أن أعدم إسماعيل الصفوي مئات الآلاف من أجدادهم السنة الفرس ليكون أبناؤهم اليوم نسبة ساحقة من شيعة إيران .

نفس هذه القصة تكررت حينما تم تسهيل لجوء المجرم الخميني إلى فرنسا حيث تم التفاهم معه على إزالة شاه إيران ووضعه مكانه مقابل تكرار دور إسماعيل الصفوي، فوافق على ذلك بكل رحابة صدر ليعيش المسلمون السنة والشيعة ودولهم كضحايا لمخطط مجوس التشيع المجوسي الغربي والشرقي الذي دمر الدول الإسلامية بعد تسلم الخميني الحكم .

أما زعماء الخيبة السنة فقد نسوا أن مذهبهم السني هو العاصم لهم بعد الله من هذا المد الذي يستهدف سحلهم كما سحل علي عبدالله صالح في اليمن والقذافي في ليبيا والحريري في لبنان ...إلخ . فحارب زعماء الغباء السنة رجال المذهب السني وضيقوا عليهم بحجة محاربة الإرهاب وشوهوا سمعتهم  ، وجاملوا إيران وعملائها فأصبحت دول الزعماء الأغبياء مثل الشجرة التي كانت مثمرة حتى نخرها سوس مجوس التشيع من الداخل فأصبحت بلا روح تنتظر لحظة سقوطها في أحضان خامنئي وحرسه الثوري .

أما آخر من نالهم غدر مجوس التشيع الإلحادي الإيراني فهم الزعماء الأغبياء في الدول الغربية الذين صدقوا وعود الخميني بأن يكون خادمهم المطيع بعد الإطاحة بالشاه المخلوع فانساقوا وراءه ووراء أتباعه لضرب أهل السنة واستعمار ديارهم ، ولكنهم لم يكتشفوا مدى غبائهم إلا في عام 2018 حينما قوى عود مجوس التشيع الإلحادي الإيراني بمشروع القنبلة النووية التي يهددون بها الغرب ويقولون له : إما أن تتركوني أستعمر الدول السنية والعربية أو أستعمل جميع الأسلحة والصواريخ ضدكم وضد الدول الحليفة لكم . و لاتنسوا أنني خدعتكم فانتخبتم أهم حلفائي وهو القادياني باراك أوباما رئيساً لأمريكا فسهل لي جميع الأمور .. فكونوا مثله و إلا ..... أما إذا كنتم تعتمدون على ترامب فلن يفيدكم في شيء فإنه صديق روسيا وهي أكبر حليف لي وشريكتي في استعمار الدول العربية ..وإن شئتم فسأترك لكم ليبيا والجزائر وتونس وغيرها من الدول السنية والعربية القريبة منكم ، وسأترك للهند ولروسيا وللصين استعمار ماشاؤوا من الدول  السنية المحيطة بهم، فلنتعاون جميعاً في استعمار الكلاب السنة العرب وغير العرب ولنخضع الشيعة لأمري فنفوز أنا وأنتم أيها الغربيون وأيها الأمريكان  وتفوز روسيا والصين والهند بالمكاسب وننعم بها بدل أن نتعارك فيما بيننا  فنفشل جميعاً! فصدقهم زعماء الغرب الأغبياء ، ولذلك بدأ المحللون يميلون إلى الاعتقاد بأن إيران تستغل الغباء الأمريكي لمصالحها لدرجة أنها لم تعد تعبأ بتهديدات ترامب ، بعد أن مهد لها عميلها المجرم القادياني القذر باراك أوباما  السبيل لتحدي أمريكا التي  من المفترض أنه يرعى مصالحها .

ونتيجة لذلك  فإن هؤلاء المحللين يرون بأن حرباً لن تندلع بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران، فهما تتبادلان المصالح في المنطقة، سواء مباشرة أو بوسائل أخرى غير مباشرة، برعاية خبثاء الصهيونية الذين يُظهرون خلاف ما يُبطنون الذين يعتقدون بأن نظام الملالي الإيرانيون المتواطئون معهم قدّموا لإسرائيل ما لم تكن تحلم به، من تمزيق المنطقة في صراعات طائفية، وكذلك لواشنطن التي تستخدمهم كـ "البعبع" أو الفزاعة التي تستغلها لابتزاز دول الخليج العربي، وتسويق أسلحتها وحمايتها لهم مقابل مليارات الدولارات.

وللملعون بوتين الذي يريد أن يبني مجداً على جماجم العرب وأهل السنة . وللهند وللمتعصبين الهندوس والبوذيين وغيرهم من الحاقدين الذين كانوا يتظاهرون بالسابق بالتسامح والمحبة والصفاء فإذا هم ينكلون بأهل السنة ويقتلونهم حينما شعروا بضعفهم الذي أوصلهم إليه ملالي الفتنة والحقد والكراهية في إيران..

من كان يحلم في تل أبيب بأن تمزق سورية التي كانت الخزان البشري العربي الكبير القريب من عمق دولة الاحتلال الصهيونية، بخلاف مصر التي تفصلها عنها صحراء سيناء الشاسعة، وتحويل سورية إلى كانتونات طائفية وعرقية، وقمع ثورتها الشعبية التي كانت ستحوّل سورية إلى بلد مثمر جديد ، ومن حوّل لبنان الجميل إلى دولة مدينة ومشلولة تتحكم بها ميليشيا حسن نصرالله الطائفية، ومن دمّر العراق وقتل علماءه ومفكريه، وأفشل مشروعه الواعد بعد سقوط الدكتاتورية فيه، من جرأ هندوس الهند على المسلمين فأخذوا يسمونهم سوء العذاب  ويعلنون احتلالهم لكشمير الباكستانية؟...وماذا عن تجييش القلة الحوثية لضرب اليمنيين الغافلين ؟ أليست إيران من قامت بكل ذلك؟

لم يستمع الزعماء الأغبياء لأصوات المفكرين الذين كانوا ينبهونهم لخطورة المرحلة وعدم الثقة بملالي إيران منذ اليوم الأول لخلع شاه إيران ، فهرعوا إلى ملاليها يخطبون ودهم وعجزت ألسنتهم وبحّت أصواتهم بمدارات إيران ومطالبتها بالتعاون وإنشاء مشاريع الأخوة الاقتصادية والتعاون الأمني التي ستحول المنطقة إلى قوى اقتصادية تقارع العالم وتفرض شروطها عليه، لكن إيران ما انفكت تراوغ وتستغل الفرص لكي تصدّر ثورتها التي فشلت في خلق الرفاهية والاستقرار للداخل الإيراني، وطهران هي التي لعبت مع الأميركي حتى سلّمها العراق، ونفسه الأميركي الذي تغاضى عن دورها المدمر في لبنان وسورية واليمن، ومحاولاتها المكشوفة للتغلغل والتخريب في مغربنا العربي ودول الخليج.

هذه الأدوار المخربة لإيران هي صميم المتطلبات الصهيونية والماسونية العالمية التي أتت بالخميني إلى الحكم ، لذلك لن يحاربوا إيران أبداً، إلا إذا وقع خطأ غير محسوب من متهور أو متطرف من أحد الجانبين، ونحن لا نتمنى أن تقع هذه الحرب، لأننا سندفع ثمناً غالياً لها على جميع الصُّعد، ونرجو أن يعود النظام الإيراني إلى رشده، وينهي مشاريعه العرقية والطائفية التي دمرت العالم الإسلامي، وقتلت آلاف المسلمين في سورية والعراق ولبنان واليمن.

والآن ،وبعد أن اكتشف الزعماء الأغبياء سواءً الغربيين أو الإسرائيليين أو العرب كيف أنهم كانوا ضحية غباءهم ، فإن كل  ما يريده الرئيس ترامب والإدارة الأميركية وتل أبيب هو تحجيم حالة التمدد الإيرانية، ووقف خروج ملالي إيران المتكرر عن السيناريو الموضوع الذي كان موضوعاً لهم، حتى لا تفلت الأمور من الزعماء الأغبياء ، بعد أن أعماهم حقدهم وكرههم على أهل السنة عن كل شيء فصنعوا غولاً قد لا يستطيعون في المستقبل التحكم فيه، ومع ذلك ، فإن غياب الدور الإيراني سيكون خسارة كبيرة لهم، لذا فإن الغرب يعتقد بوجوب إجراء مفاوضات إيرانية – أميركية تجرى في مواقع سريّة بعواصم في المنطقة وأوروبا، وهو مايدفع إيران إلى أن  تكثف من الاختراقات الأمنية في الخليج العربي لتعزيز موقفها التفاوضي في تلك الغرف المغلقة!

أما نحن فقد كنا نحن وزعماؤنا أغبى منك يا أمريكا حينما تركنا وتركوا الأمور لحسن النية وضحينا بمذهبنا السني لإرضاء إيران والغرب والشرق، ومن هم على غير ديننا والذين يسمون أنفسهم مسلمين كالنصيرية والقاديانية والاسماعيلية ( البهرة ) وحتى الضالين ممن ولدوا سنة وانحرفوا .

وضحينا بمذهبنا السني حتى لا يقال إننا ندعوا للفتنة ،بينما كان أبناء الديانات والملل الأخرى والمنحرفون يحيكون ضد مذهبنا السني الصحيح  الذي هو عصمة أمرنا  الفتن والمؤامرات ،ولأننا اعتمدنا على غيرنا ولم نفكر في سبيل خلاصنا والتعاون فيما بيننا بحكمة حتى أصبحنا أذلة تتقاطر علينا سكاكين السوء من كل مكان .

يا أهل السنة اتحدوا ، أليس منكم رجل رشيد!

مجموعة الصحوة بعد الغفلة

 

 

يا أهل السنة اتحدوا ، أليس منكم رجل رشيد!

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع