كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
كتاب في سطور 1
    

 

كتاب في سطور 1

كتاب

" العالم كما هو"

للكاتب   بن رودس

نشر بن رودس، والذي عمل نائباً لمستشار الأمن القومي للتواصل الإستراتيجي وكاتب خطب الرئيس باراك أوباما، كتاباً سمّاه «العالم كما هو: مذكرات البيت الأبيض في عصر أوباما». ما حفزني لقراءة هذا الكتاب هو ما تردد في وسائل التواصل الاجتماعي عن أن بن رودس ذكر في كتابه أن الرئيس السابق الملعون القادياني أوباما يكنّ الكراهية للعرب ويحب ويحترم إيران وحضارتها القديمة.

وهو يذكر في كتابه ان اوباما دائماً يقول لمستشاريه ان العرب ليس عندهم مبدأ او حضارة و هم متخلفون و بدو ، و لكن في المقابل كان اوباما يعشق ايران و حضارتها الى حد العمى.

و"بن رودس" هو المسؤول عن ملف سوريا في المجلس القومي لشؤون الأمن منذ ٢٠١١ الى ٢٠١٣ و هو بعد ذلك استلم ملف الاتفاق النووي مع ايران. وقد "بن" اجتمع سرا مع المسؤليين الإيرانيين اكثر من ٢٠ مرة في مسقط في سلطنة عمان.

 

ويقول بن إن اوباما تواصل منذ ٢٠١٠ مع ايران من اجل الاتفاق النووي وأن ايران عرضت عليه ان توقف نشاطها النووي لمدة ١٠ سنوات مقابل رفع العقوبات عن ايران و إطلاق يد أيران في السيطرة على الشرق العربي كله و هذا ما حصل. يقول منذ رفع العقوبات على ايران دخل عليها اكثر من ٤٠٠ مليار من وردات النفط و ايران حولت منها ١٠٠ مليار لدعم تمددها في سوريا العراق اليمن و لبنان و أفريقيا و المغرب العربي.

شي لا يصدق ....

 

"بن" يذكر في كتابه انه عندما ربح أياد علاوي الانتخابات في عام ٢٠١٣ و هو كان مقرب و مدعوم من السعودية والاْردن و تركيا و توجهه عربي ضد ايران !!طلبت ايران من اوباما انها لن تستمر في المفاوضات السرية مع امريكا اذا صار علاوي رئيس وزراء القادم للعراق و طلبت من اوباما التدخل و الضغط على السعودية و الاْردن و تركيا من اجعل جعل نوري المالكي المتعصب شيعياً رئيس الوزراء القادم بدلا من علاوي .

ويقول "بن" ان المالكي هو من فتح السجون قصدا ليهرب عملاء ايران من القاعدة و هم اسسو تنظيم داعش و المالكي أمر الجيش بالهروب من الموصل عمدا و ترك فيها عتاد عسكري قيمته ٢٠ مليار و اكثر من ٦ مليارات في البنك المركزي في الموصل و دخل الى الموصل ٦٠٠ عنصر  من داعش الى الموصل في ٢٠١٤ و بدء مسلسل داعش و ايران تحرك الأمور عن بعد.

 

ويقول بن ان اوباما كان يعرف أن إيران هي التي تحرك داعش ولكن هدفه المطلق كان ان يتم الاتفاق النووي باي ثمن و تم في ٢٠١٥.

 

"بن" يتحدث عن ضربة الكيماوي للغوطة في ٢٠١٣ و هو اعترف ان اوباما استعمل الخط الأحمر ليس ليساعد سوريا بل كورقة ضغط على ايران و كانت ايران تهدد اوباما في صيف ٢٠١٣ بالانسحاب من المفاوضات السرية و عندما حصل الهجوم الكيماوي على الغوطة في اب ٢٠١٣ و هدد اوباما بضرب النظام الأسدي ايران أرسلت له رسالة انها ستنسحب من المفاوضات اذا امريكا أقدمت الضربة و وافق اوباما على ذالك.

"بن" يذكر انه بعد توقيع الاتفاق النووي مع ايران أوعز اوباما لمساعديه ان لا يذكروا أمامه ملف سوريا إطلاقا

وقال: our mission accomplished!

ويوكد الإعلامي فيصل القاسم هذا الموضوع في صفحته على «فايسبوك» وتحت عنوان «مذهل يا للهول». أن بن رودس يقول "إن الرئيس باراك أوباما يكره العرب في شكل غريب، وكان دائماً يردّد أمام مستشاريه أن العرب ليس عندهم مبدأ أو حضارة، وأنهم متخلفون وبدو... وفي المقابل، كان يتحدث عن إيران بود ظاهر وبإعجاب شديد بحضارتها".

ويصف رودس أوباما بالمتناقض وتتجلى هذه التناقضات في ما ذكره رودس عن موقف البيت الأبيض من الأحداث التي عصفت بالعالم العربي في 2010، ابتداءً من تونس ولم تنتهِ إلى يومنا هذا في سورية. ولم يكن هناك توقع بهذه الأحداث والتي فوجئ بها البيت الأبيض كما فوجئ العالم، فقد تغلبت على الرئيس أوباما خواطر عدة للتعامل مع هذه الأحداث. وفي حالة مصر، فقد أشار عليه كبار مساعديه، مثل هيلاري كلينتون وروبرت غيتس، بالتأني لئلا يؤول الوضع إلى فراغ وتضرب الفوضى هذا البلد المهم.
ولكن الرئيس كانت تنازعه هواجس متحمسة للتغيير وحركة الشباب ومتطلبات الأمن القومي والإستراتيجية الأميركية في المنطقة.

 وقد أسرّ أوباما لمعاونه رودس بأنه يفضل رجل الغوغل (وائل غنيم)، لاستلام السلطة بدلاً من عمر سليمان مرشح كبار مساعدي الرئيس. وقد كان مساعدو الرئيس من الشباب مثل رودس متحمسين لرياح التغيير التي هبت على المنطقة، وكانوا يشجعونه على مساندة قوى التغيير.

بدأ الرئيس ولايته الأولى باهتمام كبير تجاه منطقة الشرق الأوسط. وحتى قبل تنصيبه رئيساً للولايات المتحدة، أشيع عن عزمه إلقاء خطاب موجه إلى العالم الإسلامي. ودار نقاش بين أوباما ورودس عن مكان إلقاء الخطاب. وكانت إندونيسيا التي عاش فيها أوباما فترة في صباه وانضم فيها للفكر القادياني الحاقد على الإسلام (وخاصة على أهل السنة ) مرشحة بقوة لمكان الخطاب بوصفها أكبر دولة إسلامية، إلا أن أوباما أشار إلى القاهرة بكونها مركز الثقل العربي، وإلى أن معظم مشكلات واشنطن مع الإسلام نابعة من العالم العربي،كما زعم.

وأسند كتابة الخطاب إلى رودس، الذي أراد أن يقدم خطاباً متوازناً يبشّر بعهد جديد من دون أن يبدو اعتذارياً. كما أنه حرص على ألا يربط مقاربة الولايات المتحدة بمشكلات المنطقة، بالصراع العربي- الإسرائيلي. بمعنى أن الصراع مهم، ولكنه ليس أساس مشاكل المنطقة. وقد وجّه الرئيس رودس بالبدء من المرحلة الاستعمارية والحديث عن القضايا المهمة مثل الإرهاب، القضية الفلسطينية، العراق والمسألة النووية مع إيران.
وكما يقول رودس، فإن عمله مع أوباما منذ الحملة الانتخابية وإعجابه بالمرشح جعلاه يتقمص كثيراً من جوانب شخصيته.

ويعاني رودس نفسه، كما أوباما، من تعدد الهويات التي تضطرب بها الحالة الوجودية عند أعتى الرجال. وهو ابن لأم يهودية وأب مسيحي. وعلى رغم تعلقه بإسرائيل، إلا أن هويته العالمية وضرورات التغيير في العلاقة مع المسلمين تتطلب إيجاد حل للمشكلة الفلسطينية.


ولم يسلم، الكاتب والرئيس، من انتقادات واسعة من اليمين الأميركي والمتعاطفين مع إسرائيل. فالأول اتهم أوباما ورودس بخطبة يعتذران فيها عن أخطاء الغرب تجاه المسلمين، بينما انتقده الآخرون لتحميل إسرائيل مشاكل العالم العربي والإسلامي وتجاهل إسرائيل في المرحلة ذاتها.

ويبدو أن أوباما وفق ما ورد في الكتاب، لديه قناعة بأن الكلمات قد تغير، ولكن حين صدم بواقع الصراع الإسرائيلي- الفلسطيني، تحول إلى نوع من السخرية بسبب الإحباط مما شاهده من تعقيدات في الواقع الفلسطيني المعاش. فالمستوطنات لن تغيرها الكلمات الخطابية ولا بلاغة قلم رودس في صياغة الخطابات.

ويشير رودس إلى أن أوباما كان يرى أن مشكلة واشنطن تكمن في الحرب الدائمة، وأنها سريعة في اتخاذ حلول عسكرية تؤدي إلى تورطها في حروب لا نهاية لها، ولا تحصد إلا الضحايا وسخط دول العالم النامي. وعليها تصحيح الماضي مع كل الدول التي هي في حالة عداء معها عبر تبني سياسات ومقاربات جديدة.

وأخيراً تم التواصل مع إيران لإيجاد مخرج للأزمة النووية بين الدول الخمس زائد واحد وإيران. وعمدت واشنطن إلى اتصالات سرية بين الطرفين للتفاوض حول اتفاق يرضي كل الأطراف بما فيها الوكالة الذرية للطاقة. وعلى رغم أن المفاوضات كان يقوم بها وزير الخارجية، جون كيري، إلا أن أوباما عهد إلى رودس بتسويق الصفقة في الكونغرس وعند الرأي العام العالمي.

ويجزم رودس أن أوباما بقدر ما كان يريد أن يتفادى مواجهة عسكرية، كان مستعداً ليوجه ضربة عسكرية لتدمير قدرات إيران النووية إذا لزم الأمر.ولكنه لم يفكر حتى بذلك ، وكان يقول لرودس إن من ورّطوا الولايات المتحدة في الحرب على العراق في 2003، هم من يروّجون لحرب ضد إيران؛ ولقد كانوا مخطئين حينها والآن.

وقد ذكّر رودس الرئيس بأن مقولته تلك قد تفسّر على أنها تهمة ضد اليهود والذين كانوا في مقدمة مؤيدي الحرب على العراق وهم أنصار الحرب على إيران بسبب تعاطفهم مع إسرائيل والتي لم تنفك من الترويج لضربة عسكرية ضد إيران. كان ردّ الرئيس قاسياً إذ قال إن جون بولتون (مستشار الأمن القومي الحالي) ليس يهودياً وكان مؤيداً للحرب ضد العراق ويروّج للحرب ضد إيران.

وعندما سأل الرئيس كاتب خطاباته أن يبحث عن قضايا يريد أن يتولاها من ضمن أجندة أوباما وهو تصحيح مسار السياسة الخارجية الأميركية بما يتوافق مع الرؤى الليبرالية العالمية والسياق التاريخي للعولمة، بادر رودس إلى أخذ المبادرة بالانفتاح على كوبا والتي قاطعتها الولايات المتحدة عقوداً طويلة.
وعبر سلسلة من المفاوضات السرية الصعبة مع راؤول كاسترو احتضنتها الجارة كندا، تم الاتفاق على كثير من البنود. وبالفعل تكللت جهود رودس بالنجاح بسبب الدعم الذي لقيه من الرئيس شخصياً وكان متحمساً لإنهاء عقود من القطيعة. وفعلاً زار الرئيس أوباما كوبا، ودشّنت سفارة الولايات المتحدة ورفع بعض الحظر المفروض على الجزيرة الصغيرة والتي تبعد 90 ميلاً من سواحل الولايات المتحدة.

لا شك في أن هذا الكتاب مهم وقد تميّز بأسلوب قصصي جميل لا يمل من قراءته. وتظل هناك أسئلة كثيرة عن علاقات الولايات المتحدة بالعالم، وبخاصة المنطقة العربية التي تئن من مشكلات جمة بسبب التنافس المحموم عليها من الخارج والاحتدام الاجتماعي السياسي في الداخل، والذي يمهد لتأثير الخارج فيها.

والكتاب في مجمله يبوح عن الذات بمقدار ما هو كشف عن عملية صنع القرار في البيت الأبيض. وإلى أن ينشر الرئيس أوباما مذكراته، سيبقى هذا الكتاب مصدراً مهماً لفهم ما كان يدور خلف الكواليس في البيت الأبيض أثناء فترة أوباما.  القادياني المعادي للعرب ولأهل السنة عليه من اللع مايستحق.


                   البدر الشاطري 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع