كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
أتمتدحونه أيها المغفلون4
    

 

أتمتدحونه أيها المغفلون!

الحلقة الرابعة

تفنيد موقف مهاتير

أنا لا أعتبر أن أمريكا هي صديقة للعرب وخاصة أهل السنة ليس لأن أمريكا تكرههم ولكن لأن اللوبي الصهيوني الماسوني القوي في أمريكا هو الذي يضغط على السياسيين الأمريكيين لاتخاذ  مواقف ضدهم . وهذا لايمنعنا من أن نقف مع الحق حينما يقف الأمريكان معه خاصة حينما رد المبعوث الأميركي الخاص بإيران براين هوك على مهاتير بقوله :"إن الهدف من العقوبات الأميركية المفروضة على إيران ليس معاقبتها بل منعها من القيام بالأعمال العدائية وحرمانها من الحصول على الأسلحة النووية.

وأضاف هوك -في مقابلة مع الجزيرة- أن الولايات المتحدة مستعدة لرفع العقوبات عن طهران في حال تم التوصل لاتفاق أفضل معها.وقال "نحن نأمل في التوصل لاتفاق جديد وأفضل مع النظام الإيراني لكبح تهديداته للأمن والسلام، وفي حال تمكنّا من ذلك، فسنكون سعداء لرفع العقوبات وإعادة العلاقات الدبلوماسية مع طهران".

أمريكا لا تكترث بترهات مهاتير أو إيران

لم يعتقد كلب إيران مهاتير بأن أمريكا والغرب سيأخذون موقفاً مضاداً منه على اعتبار أنه في الأصل صنيعة ماسونية استعمارية لاغنى عنها مهما تقرب من إيران ،ولكن ذلك الأحمق مهاتير لم يدرك بغبائه أن أمريكا لا تكترث بمواقف مهاتير أو غيره من المرتزقة المرتشين مالياً وسياسياً، فعلى عكس ماكان يطالب به الأحمق مهاتير قامت واشنطن بفرض عقوبات جديدة على إيران، وقال وزير الخزانة الأمريكي السابق ستيفن منوشين إن الولايات المتحدة قررت فرض عقوبات إضافية على الصناعات الإيرانية، لتشمل مصنعي الحديد والصلب، في أعقاب الهجوم الصاروخي الإيراني على القوات الأمريكية في العراق.

وأضاف منوشين في مؤتمر صحفي بحضور وزير الخارجية الأمريكي  السابق مايك بومبيو أن العقوبات تستهدف أيضا قطاعات التشييد والمنسوجات والتعدين، إلى جانب 17 شركة ومؤسسة لصناعة الصلب في إيران.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن منوشين قوله إن الولايات المتحدة تعتزم فرض عقوبات على 8 من كبار المسؤولين الإيرانيين، في إطار الجهود الأمريكية الرامية إلى وقف الأنشطة الإرهابية لإيران.

أما ذلك الأحمق مهاتير ، الذي كان يعتقد أنه بمأمن من ردود الفعل الأمريكية والعالمية ضده وضد شعبه المخدوع به ،فكانت تلك الردود على العكس مما توقعه ، لأن  ذلك الغبي المغرور الحاقد على الدول السنية مهاتير لم يدرك بأن محاولة تقربه من جمهورية مجوس التشيع (إيران)  ومعاداة أمريكا والغرب والعرب سيعود على بلاده بنتائج سلبية،فبعد مبالغته في وإظهار النقد الشديد لأمريكا بأوامر إيرانية بدأت أمريكا تشدد الخناق عليه كنوع من الضغط الدولي عليه وعلى الإزدهار الإقتصادي لماليزيا التي كانت تنسبه لمهاتير حتى تعلي من شأنه .

وماهي إلا لحظات حتى تبين له وللشعب الماليزي مدى الخسائر الفادحة التي ستلحق بماليزيا فاضطر للتراجع عن مواقفه العنترية وانصاع للأمر الواقع خشية من نقمة الشعب الماليزي عليه بسبب سياسته الحمقاء في موالاة إيران وتعريضه اقتصاد ماليزيا للخطر.ولضلوعه في إيواء أعداد كبيرة من إرهابيي إيران في ماليزيا .

فلما أحس بضعف موقفه تراجع بسرعة عن اندفاعه نحو ملالي الإرهاب الإيراني معتذراً من أسياده ملالي طهران بأن سبب تحوله عنهم هو التخوف من فرض العقوبات عليه وعلى ماليزيا فقال : " إن بلاده مُجبرة على “زيادة صعوبة” الحياة الطبيعية على الإيرانيين الموجودين بالبلاد، وأضاف أن ماليزيا مضطرة للقيام بذلك لأنه إذا لم تفعل سيغلقون بنوكها في الخارج. "

كانت تلك العقوبات بسبب تقاربه مع مجرمي الحكم في إيران مما أدى إلى قرص إذنه،فعرف حقيقةحجمه وسارع بالتراجع عن مواقفه وحاول الابتعاد عن مجرمي الحكم في إيران ، وراح يسوق المبررات لهم بأسى لابتعاده عنهم بعد أن أدبته أمريكا .

فقالت صحيفة سنغافورية تعليقاً على ذلك بأن تراجع مهاتير جاء على خلفية الضغوط التي تعرضت لها ماليزيا من جانب دول في مقدمتها الولايات المتحدة .

 فأين من يصفون كلب إيران مهاتير ببعد النظر ؟

وأخذ مهاتير يسوق المبررات لنكوصه عن مسانده الإيرانيين  فقال "إن علاقاتنا مع إيران جيدة للغاية. إلا أننا نواجه نوعًا من الضغوط الشديدة من جهات معينة، يمكنك تخمينها".

وقد حلل يون ماتشمودي، الخبير في شؤون الشرق الأوسط من جامعة إندونيسيا الموقف قائلا لوكالة ألأناضول إن ترامب يحاول الضغط على الدول الشريكة لواشنطن لتتجنب التعامل مع إيران وأضاف: " بأن ترامب يعطي خيارًا للدول الشريكة قائمًا على: إما معنا أو مع إيران"

ولفت "ماتشمودي" أن العديد من بلدان العالم تتمتع بعلاقات هامة مع الولايات المتحدة وهذا ما جعلها تعطي أولوية لتلك العلاقات على حساب علاقاتها مع أية دولة أخرى.

أي أن هذا المتهور مهاتير غامر بعلاقة ماليزيا مع أهم شريك مساند لها باندفاعه نحو مجوس التشيع ليكيد للدول العربية والسنية التي تريد إيران احتلالها كما فعلت مع العراق ولبنان وسوريا وجزء من اليمن ،وأيضاً يريد الكيد لأمريكا وللغرب .

 وتابع "ماتشمودي": "وهذا ما يضع مهاتير محمد في موقف صعب كان سيعود على ماليزيا بالضرر الفادح لولا تدارك مهاتير للأمر .

ومعنى ماقاله البروفيسور هو تخلي مهاتير  عن سياسته الإيرانية وعودته للإنبطاح للعم سام ،وكل ذلك أيضاً ليبقى مدى عمره الرجل الأول لماليزيا سواءً عن طريق أمريكا أو إيران أو غيرهما .

وبما أن قطاع المصارف سيتأثر كثيراً  بأية إجراءات ضد ماليزيا بسبب رعاية مهاتير للإيرانيين صالحهم وطالحهم ، فقررت المصارف الماليزية إغلاق حسابات لإيرانيين بعدما تبين لها وجود كثير من العمليات المشبوهة التي يقوم بها عملاء وجواسيس وإرهابيون معظمهم إيرانيون وذلك بعد ضغوط تعرضت لها من جانب بعض الدول، وعلى رأسها الولايات المتحدة، حسب ما ذكرت صحيفة "ستريتس تايمز" السنغافورية.

وقد قامت بذلك دون الرجوع لعميل إيران مهاتير محمد.

وكان "ماي بانك" و"سيآي إم بي" أكبر بنكين في ماليزيا شرعا بإنهاء حسابات المواطنين الأجانب، قبل 6 أشهر على الأقل، دون توضيح أسباب تلك الخطوة. وحسب ما قالته مصادر لـ "ستريتس تايمز" ، فإن قائمة المتضريين من تلك الخطوة تضم مواطنين من إيران والجزائر والعراق ونيجيريا وسوريا وأوكرانيا واليمن.

وفيما لم تذكر السلطات الماليزية كم عدد الحسابات التي تعود لمواطنين أجانب تم إغلاقها، لفتت تقارير إعلامية إلى وجود الآلاف ،قالت وسائل إعلام محلية نقلا عن مصادر مطلعة إن الخطوة اتخذتها البنوك "لتقليل المخاطر على أعمالها"، خصوصًا تلك التي لديها تعاملات مع الولايات المتحدة.

وأوضحت أن البنوك اتخذت ذلك الإجراء بناء على توصية تلقتها من مجلس مكافحة غسل الأموال (حكومي).

ونقلت صحيفة "سترايتس تايمز" عن كالبانا سامبا سيفامورثي، المدير التنفيذي لرابطة المصارف في ماليزيا قوله: "للأسف، نحن غير قادرين على تقديم أي تعليق على الاستفسارات المطروحة".وتابع: "بكل الأحوال، يمكن للأفراد الذين يواجهون حالات كهذه التواصل مع رابطة المصارف في ماليزيا بشكل مباشر لطلب المساعدة".

وكعادة جمهورية الإرهاب الإيرانية حركت بعض عملائها في ماليزيا للاعتراض على تلك الإجراءات فشهدت ماليزيا موجة من الاحتجاجات ضد إغلاق حسابات مصرفية تعود غالبيتها إلى مهاجرين من إيران،وقام ما لا يقل عن 4 آلاف و353 من المواطنين العملاء الأجانب ،وأكثرهم من الإيرانيين في ماليزيا بالتوقّيع على عريضة ، ضد مصرفين بسبب إغلاقهما للحسابات البنكية.

وحاولت السفارة الإيرانية التدخل بعدما فشل عميلها مهاتير في عمل شيء فنشر موقع تلفزيون "برس تي في" الإيراني تصريحاً لعباس موسوي، المتحدث باسم الخارجية الإيرانية قال فيه :"إن سفارة بلاده في ماليزيا تبذل قصارى جهدها لحل المشاكل الناجمة عن القيود المصرفية".

وكان نكوص العميل الإيراني عن تعهداته لأسياده الإيرانيين محل استغراب منهم فأدلى موسوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بتصريح قال فيه: "للأسف فكرت بعض المصارف الماليزية في فرض قيود على فتح حسابات وتقديم خدمات للمواطنين الإيرانيين".

وأعرب موسوي أيضًا عن أمله في أن تتخذ "دولة ماليزيا الصديقة" تدابير قائمة على حسن النية وكذلك موقفها الواضح من العقوبات الأحادية لإيجاد حلول لهذه المشكلة.

وقد طلبت وسائل إعلام ماليزية من مهاتير محمد التعليق على تقرير يفيد بأن المصارف في ماليزيا تقوم بإغلاق حسابات الأفراد والشركات الإيرانية.

فما كان من كلب إيران رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد إلا أن عاد يجر أذيال الخيبة واعترف بفشله في عمل شيء ،ونقلت "صحيفة "ذا ستار" الماليزية عنه قوله: "إن علاقاتنا مع إيران جيدة للغاية. إلا أننا نواجه نوعًا من الضغوط الشديدة من جهات معينة، يمكنكم تخمينها". وقال :"إن بلاده لا يمكنها التجارة مع إيران نظرًا لعقوبات واشنطن أحادية الجانب ضد طهران."

وفي أكتوبر/ تشرين الأول 2019، قال مهاتير محمد إن بلاده تعرضت لضغوط من جانب جهات معينة (لم يذكرها) من أجل إغلاق الحسابات المصرفية للمواطنين والشركات الإيرانية في ماليزيا نظرًا للعقوبات على إيران.

وأوضح أن ماليزيا كانت مجبرة على إغلاق حسابات الشركات والأفراد الإيرانيين بعد تهديدها بأن مصارفها في الخارج سيتم إغلاقها.

وتعرضت العملة الماليزية، وهي الرينجيت، إلى مضاربات واسعة بهدف تخفيض قيمتها، وظهرت عمليات تحويل نقدي واسعة إلى خارج ماليزيا، وبدا ان النجاح الذي حققته على وشك التحول الى فشل.

وبعد بحث مستفيض للموضوع ومراجعة لمواقفه الرعناء ، اصدر مهاتير مجموعة قرارات تهدف الى فرض قيود على التحويلات النقدية خاصة الحسابات التي يملكها غير المقيمين، وفرض اسعار صرف محددة لبعض المعاملات، وهذا يخالف سياسة تعويم العملة التي يصر عليها صندوق النقد الدولي دائما.

وحاول تبرير فشله ملقياً باللوم على وسائل الإعلام كسبب لفشل سياسته التي انتهجها فقال :" ترفض وسائل الاعلام العالمية الاعتراف بالنجاح الذي حققته ماليزيا في مواجهة الازمة المالية الآسيوية، ولا تظهره بالشكل الكافي.

وهكذا فقد تبخرت عنتريات هذا الكلب مهاتير الذي صوره البعض بصفات لا يستحقها ومدحوه بلاتبصر ليتبين لهم أنه ضحل حتى في اتخاذ قراراته ، وإلا كان يجب عليه قراءة الأمور قراءة صحيحة وليس تعريض ماليزيا للخطر ، ولكن ماذا نقول بمن يمتدحه أعداء الإسلام مثل مجوس التشيع الإيراني والمتآمرين معهم حتى يبقى متسيداً على كرسي الحكم.

يتبع

زينب عماد

 

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع