كرهوك لأنك دولة سنية
فلنعزي أختنا الشيعية
باكستان رأس حربة ضد إيران
العملاء في البحرين
اختبار
رشا الأخرس
جردوهم من مناصبهم
يحاول بعض الشيعة الفتنة بين الأتراك والعرب
مرسي في مواجهة تآمر
هل يفعلها الدويسان ؟
ياسر وحفيد الرسول!
دراسة مهمة جداً جداً [الحلقة الاولي
النفط مقابل الغيوم
صدام الإيراني قادم
مهلاً يا عشاق الحبيب
الاحتلال الإيراني للكويت
من له حيلة فليحتال
تسعه وعشرون ميلاً فقط
آل البيت والكوكاكولا
دلع القيادات الفلسطينية حلقه9
الخلايا الإيرانية الإيرانية
اللوبي الإيراني في مصر
شتان بين نوري ونوري
المطلوب من سماحة السيد
مهتدون
طائفيو العراق
الهلال الصفوي يداهمنا
أنا مسيحي وأهوى النبي
لماذا يكرهنا الصفويون؟
حزب الله يفجر مخازنه
غير المكذوب عليهم 5
غير المكذوب عليهم 4
قتلوك يا عبدالجبار
حرق المكتبات السنية
حسن دنائي
مبعوث المهمة الإلهية
الشاهنشاه».. السوبر مان
أقنعة متعددة ووجه واحد
كم من كلمة حلقة 7
الشيخ الصفار واضح كالنهار
شتان بين الحبيب والحبيب
هل يراجع حزب الله حساباته
قل موتوا بغيظكم
إلا صلاتي
سلام الخونة
أسلوب جديد في الفتنة
عميل صفوي آخر
فضيحة سيد سروال
المرجعية الدينية
هكذا قتلوا خزعل
سيد عكروت 3
الخليج والتهديد الإيراني
إحمين وغنوم
الجالية الإيرانية في الكويت
كلبة المياص
الأمن المستتب 1
إنذار أخير للمنطقة
الأسطوانة المشروخة
حلف نوروز
دلع القيادات الشيعية 2
نواب أم كلاب
التقريب الحقيقي والتقريب الصفوي
قبازرد ينتفض
عائلة معرفي
الخطر الحوثي والثأر الفارسي
إذابة الجليد
الحوثيون حلقات من 1 الي 4
أصحوا يأهل السنة
MR AHMAD
فرج الخضري
من الإمارات OUT
النجف الأنجس
الغزو النسوي العلماني
بدون أم مجرمون
الليبراليون.. مصالح وكراسي وزعامات
حلف الشياطين
تركيا السنية هدفهم القادم
مـؤخــرات
أبو درع
صحيفة القـبس
الطريق إلى كربلاء
السعودية
إلى متى ياسعد !
هزيمة "لوبي" طهران في بغداد
أربعون ألف يا نائمون
هل يصدق ظن الصفويين في العرب؟
تناحر البعثيين
كم من كلمة حلقة 8
إمام الحرم المكي
قناة بردى الفضائية
شط العرب
ماذا يحدث في الخليج؟
ضربني الصفوي وبكى
الائتلاف العراقي الشيعي
الغلاة وسياسة إضرب واهرب
علي الصراف
تقسيم اليمن
أمير قطر
اذبح واربح
عبد الـكـريـم قـاســــم
انقراض "الديناصورات" في العراق!
المالكي في ظل الملالي
الأطماع الإيرانية حقيقية
مطلوب دور سعودي فاعل في العراق
الخميني يشكك بالانتخابات
الانتخابات الإيرانية في العراق
فهمي هويدي وإيران
الإرهاب في العراق
فيفي نصرالله
إيران «الفارسية» وترتيبات المنطقة
سفارة العراق في دمشق..والسفير
الابعاد الطائفية لقرار اعادة اعتقال العراقيين
وإذا خاصم فجر
تحية حارة لأخينا الشيعي موسى
الجزر العربية في الخليج...
تسلل ارهابي ايراني مرعب في العراق
أشـرف
من يحكم إيران اليوم؟
عبدالحميد سني منافق
مفكر شيعي يكشف المكر الصفوي
حلم تصدير "الثورة الخمينية"تحطم على بوابة المغرب
إنتفاضة الحرية الأحوازية ... التضحيات مستمرة !
عدالة المستعمر الأعجمي في الأحواز العربية!
بين داريوش الصفوي والموسوي العربي
ويل للشيعة العرب من جالا وأخواتها
عاكف المناكف
السعودية: على الشيعة «احترام» المذهب السلفي
حقائق قمة الرياض تُفنّد أكاذيب «إيكو»
لماذا هذا الإصرار الإيراني على معاداة دول الجوار؟
مستشار المالكي: الشعائر الحسينية بدعة..ومراجع الصف
أنقذونا من حماس
الإستقرار في الخليج رهن بالإستقرار الداخلي الإيران
صراع العشائر والتخلف العراقي المريع
قراءة في أرشيف الصحف الصفوية العراقية
الحمية ياعطية
جماهير اللطم المليونية...لماذا لم تسقط نظام صدام؟
تظاهرنا ضد حكومة البحرين
ما الذي يتعين عمله لوقف النفوذ المتنامي لإيران في
سياسي شيعي كبير:لا مصلحة للشيعة مع إيران
الفضائح الجنسية لقضاة المتعة في البحرين
نظام طهران و تدمير المعبد العراقي على رؤوس منفيه؟
إيران أشد خطراً على العراق من أمريكا والصحوات أفشل
إغتيال داعية إيراني سني في إيران
البحرين أوقفت النائب جاسم السعيدي عن الخطابة لوصفه
نصرالله يدافع عن غزة أم يحرض على الفتن؟
دعوة للإصلاح المذهبي
نظرة إسلامية حول عاشوراء
اتـفـاق الدجـالين
نواب إيرانيون: الإمارات جزء من أراضينا والحديث عن
رجل أعمال أميركي ايراني يقر بالتآمر لإرسال معدات ع
 
أتمتدحونه أيها المغفلون6
    

 

أتمتدحونه أيها المغفلون!

الحلقة السادسة

التشبث بالحكم

وهناك جانب آخر من الجوانب التي يغفل عن ذكرها من يمتدحون كلب إيران ( مهاتير ) تحدثنا عن جانب من محاولات مهاتير وهو محاولاته للتشبث بمنصبه إلى الأبد ،ومحاولته الاستمرار  بالحكم إلى آخر حياته  ، حتى وإن لجأ للكذب والخديعة والافتراء على الآخرين والغدر بأقرب المقربين لديه ، ونزيد على ذلك فنقول إنه كان دكتاتوراً ، وجاء استحواذه على السلطة على حساب استقلالية القضاء . وركز هذا العميل الإيراني الماسوني المجرم مهاتير على محاربة المخلصين السنة وإقصائهم ثم البحث عن من يكره أهل السنة مثله فوجد ضالته في العلمانيين وأمثالهم وكذلك ملالي الخمس والمتعة فتحالف معهم ضد الدول السنية وضد نشطاء السنة في ماليزيا ،  ثم أقر  قانون الأمن الداخلي المثير للجدل لاعتقال النشطاء، وخاصة الشخصيات الدينية السنية المعارضة، والخصوم السياسيين، وبهذا حمل مهاتير سجلاً حافلاً في كبح الحريات المدنية وقضايا أخرى كرئيس للوزراء.

وكان يحمل نفس الأفكار في مسيرة سياسية امتدت لقرابة 70 عاماً بدأت بانضمامه إلى المنظمة الوطنية للملايو المتحدين عام 1946.وأصبح  عضواً ناشطاً في تلك المنظمة قبل أن يدخل البرلمان عام 1964. وخدم لفترة واحدة قبل أن يفقد مقعده، ثم اختلف مع رئيس الوزراء تونكو عبد الرحمن  الذي طرد مهاتير من المنظمة لتطلعاته غير المشروعه .

وعند استقالة عبد الرحمن، انضم مهاتير للمنظمة من جديد ودخل البرلمان، ورُقي لعضوية مجلس الوزراء. وبحلول 1977، أصبح نائباً لرئيس الوزراء، وفي عام 1981 حلف اليمين كرئيس للوزراء بعد استقالة سلفه حسين عون،،وسط شكوك بأن مهاتير كان وراء تدبير مؤامرات خفية بتواطؤ مع الماسونية العالمية وأعداء الدين وخاصة الإسلام ، تلك الماسونية التي تعمل ضد أي شخص مسلم مناسب لتولي سدة الحكم ، فعملت الماسونية العالمية على دعمه مثلما تفعل مع من تختارهم من حكام العالم وخاصة المسلمين .

ثم قامت الماسونية العالمية بتحقيق بعض الإنجازات فيماليزيا ليرتفع سهم كلبها المدلل مهاتير مثلما تفعل مع عملائها ، فساندته في أول فتراته كرئيس للوزراء، وراحت بتخطيط استعماري أسيوي وغربي معاد للإسلام على تلميع صورته ، حتى شهدت ماليزيا فترة تحديث ونمو اقتصادي سريع مخطط له ، وشرعت حكومته في سلسلة من مشروعات البنية التحتية البارزة. فكان نتيجة ذلك أن أصبح مهاتير الشخصية السياسية الشهيرة، وفاز في الانتخابات العامة خمس مرات على التوالي وانتصر على مجموعة من المتنافسين الوطنيين على زعامة المنظمة الوطنية للملايو المتحدين. وعلى العكس مما كان يظهره من زهد بالمنصب، كان مهاتير متمسكاً بالكرسي ومحارباً لغيره بكل خسة حتى وإن كانوا مخلصين لماليزيا.

وفي عام 1986 اختار مهاتير  صديقه لسنوات طويلة موسى هيتلم نائبا له، إلا أنه استقال بعد خمس سنوات بسبب خلافه المستمر مع مهاتير الأرعن، وبعد أن وصفه بأنه "رجل عنيد جدا".

وقبل استقالة موسى بسنوات برز ماسوني آخر هو مجرم إيران الهالك الخميني الذي خدع السنة والشيعة حينما أوحى لهم بأن ثورته جاءت ضد الظلم واستعباد الشعب الإيراني بما في ذلك الشعوب التي تسكن في إيران ، وتظاهر في البداية بالتسامح مع أهل السنة وغيرهم، ولذلك خدع الكثيرين الذين لم يكونوا يعلمون بأنه تم الترويج له ليصبح قائداً للثورة الإيرانية ضد الشاه على حساب رجال الدين والوطنين ألإيرانيين الذين صعد على أكتافهم رغم أن مرتبته كانت أدنى من مرتباتهم بكثير .

وعودة إلى تأثير ذلك الكذاب المنافق الخميني على ماليزيا السنية ،فمن الذين خدعوا به في العالم الإسلامي حزب العدالة الشعبية الماليزي، بزعامة أنور إبراهيم،وصدقوا أطروحاته فعمل أنور وحزبه على التقارب مع طهران بحسن نية لأن أنور كان مخدوعا بالخميني مثل ما خدع هذا الدجال بقية أهل السنة وحتى بعض الشيعة،وكان أنور إبراهيم من أوائل الزعماء الإسلاميين الذين زاروا الخميني، بعد نجاح ثورته عام 1979،  حيث كان أنور إبراهيم مثله في ذلك مثل بقية الإخوان المسلمين الذين خدعهم الخميني ،فتبنوا فكرة التقارب مع المحور الشيعي بقيادة الخميني ظناً منهم أن في ذلك عز للإسلام والمسلمين حتى تبين لهم سوء عمله في وقت متأخر فابتعد كثير منهم عنه.

فأراد مهاتير الإنتهازي الاستفادة من شعبية أنور إبراهيم فوعده بأنه سيكون رئيساً للوزراء بعده ، وبحسب الاتفاق الذي تأسس عليه تحالف الأمل بينهما، فإن مهاتير محمد، كان سيظل في المنصب لعامين فقط، يتنازل بعدها لأنور إبراهيم، عن السلطة، وقد جدد الرجل تعهداته أكثر من مرة بالالتزام بالاتفاق المبرم، ليصرح إبراهيم في كل مرة بعدها بأنه  سيكون “رئيس وزراء ماليزيا المقبل”.

ولكن مهاتير الغدار غدر بأنور ، خاصة أن ميول إبراهيم كانت إسلامية ،وهو ما كان يكرهه مهاتير الذي كان ينفر من  الزعماء السنة المخلصين. وبعد أن تكرر سيناريو الغدر مرة أخرى رحل أنور إبراهيم بعد خمس سنوات إثر خلافات حادة مع مهاتير، لكن الرحيل هذه المرة كان مدويا إذ أراد مهاتير تلطيخ سمعة أنور إبراهيم ليقضي عليه سياسياً واجتماعياً بصورة لئيمة، فوجه إليه اتهامات خسيسة بالفساد والشذوذ الجنسي حتى انتهى به الأمر الى أن عزله مهاتير وسجنه عام 1998بعد أن وثق به أنور  وسانده فخدعه ، وبعد خدعه بأن عينه كنائب لرئيس الوزراء في البداية قبل أن يجور عليه فيطرده.

ويرى كثير من المراقبين أن مهاتير قرر انهاء الحياة السياسية لإبراهيم بهذه الاتهامات الملفقة لأنه شعر بأنه منافس قوي له ، لذلك افتعل الخلافات معه ليطرده بخسة ودناءة.

واختار مهاتير بعد ذلك على عبد الله بدوي لخلافته ، ويبدو أن بدوي تعلم من التجارب السابقة فعاش تحت ظلال مهاتير دون خلافات او مشكلات ظاهرة  حتى تولى منصب رئيس الوزراء في مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني 2003.ولكن مهاتير المريض نفسياً عاد والمهووس بعدم وجود سياسي يحتل مكانة أثناء حياته ، فأصبح ناقداً شرساً لعبد الله أحمد بدوي، عام 2006.

ومن بعد بدوي جاء نجيب رزاق  الذي شغل منصب رئيس الوزراء من 2009 إلى أيار/مايو 2018.ولكن مهاتير بعد أن اختلف مع بدوي ، عاد فاختلف مع رزاق وغادر ، المنظمة الوطنية للملايو المتحدين لدعمها رئيس الوزراء نجيب رزاق،وقرر أن يغدر به كما غدر بسابقيه فقام  ، وبعد ستة أشهر تقريباً،وتحديداً في 9 سبتمبر 2016، بتسجيل حزب الشعوب الأصليين المتحد الماليزي رسمياً كحزب سياسي،بزعامة مهاتير الغدار.

ثم أخذ مهاتير يكيد لعبدالرزاق حتى بعد أن غادر رزاق منصبه فتمكن من إسقاطه بفضيحة مدوية،وساعده على ذلك أن نجيب رزاق نفسه لم يكن أميناً على أموال الدولة، فاستغل مهاتير عدم أمانة رزاق فراح يحفر له ليوقعه وليظهر أمام الشعب بأنه لابديل عنه .

و هزت هذه القضية ماليزيا لسنوات، ساهمت إلى حد كبير في الهزيمة الساحقة التي مني بها التحالف السابق الذي حكم لـ61 عاما.

ولكن مهاتير المراوغ أُعلن عن نفسه كمرشح لتحالف الأمل لرئاسة الوزراء في الانتخابات العامة ، إلا أنه احتاج لمساندة حزب الأمل الذي كان أنور إبراهيم ركناً أساسياً فيه ففكر مهاتير بالإستفادة من هذا الحزب فعاد ، وبعد كل تلك التهم المشينة الملفقة ضد أنور إبراهيم ، عاد فلحس كلامه حينما اقتضت مصلحته الأنانية ذلك وأعلن عن عزمه العفو عن أنور ابراهيم ، لا بل زاد على ذلك أنه وعده بتكليفه بدور في الحكومة، إذا ما نجحت حملته الانتخابية.

 وفي أعقاب النصر الحاسم الذي حققه تحالف الامل في انتخابات 2018،تم الإعلان عن تشكيل حكومة جديدة منبثقة عن الانتخابات التشريعية التي جرت في 10 أيار/مايو ، وطبعاً كان مهاتير محمد الإنتهازي يرأسها وهو في سن (92 سنة) .

 

 حلف مهاتير اليمين كرئيس للوزراء في 10 مايو 2018.

وعندما بلغ 95 من عمره، أصبح أكبر زعيم دولة في المنصب وأصبح أول رئيس وزراء لا يمثل تحالف الجبهة الوطنية وكذلك أول رئيس وزراء من حزبين مختلفين ويخدم لفترتين غير متصلتين.

وبعد تولي مهاتير السلطة، وبعد مغادرة نجيب للسلطة ، منعه من مغادرة ماليزيا بينما كان يستعد للسفر إلى الخارج. وأعلنت السلطات عن مصادرة ممتلكاته التي تقدر بنحو 273 مليون دولار. وكشفت الشرطة أنها صادرت حقائب يد فاخرة مليئة بالأموال والمجوهرات خلال عمليات تفتيش في إطار تحقيق في اختلاس أموال استهدف نجيب اللص الذي شغل منصب رئيس الوزراء والذي حكم من 2009 إلى أيار/مايو 2018. وكان هدف مهاتير المراوغ من كل هذا أن يشار له بالبنان كزعيم لامثيل له ولابديل عنه.

 

يتبع

زينب عماد

 


 
 
az
لا اله الا الله
ذوقوا عدل الحكومات الشيعية(6)
قولوها ولو تقية
طالح عاشور
شتائم «ياسر الحبيب»
مقترحي خطير فاقرأوه
رشاوي إيران للأفغان
ملاك أم شيطان 5 ؟
ملاك أم شيطان4 ؟
ملاك أم شيطان3 ؟
رضي الله عن راضي الحبيب
لقاء مع السعيدي
تباً للأحزاب السنية الأنانية
الرويبضة
فيضانات باكـستان
حييت أيها البطل الشيعي
قمر الكباريهات الفضائية
لا يخدعونكم بلباسهم
تحالف أعداء السنة
لماذا ياسمو الأمير ؟
دراسة مهمة جداً جداً ( الحلقة الثانية )
توبة
أنا مسيحي وأهوى النبي
غفر الله لأبي أنور
صدق ياسر الحبيب
الساقطون وأسوار البحرين
نعم لإيران لا لدول الخليج
لاتلقوا لهم بالاً
شملان العيسى
عمر الشيعي
ياسر حبيب
مدرسو الجامعة وياسر
ياسر الرقيع
عائشة ، هيله ،وفاء
أكذوبة حكم آل البيت
كيف نواجه المشروع الصفوي
تشييع الزبيريين
التكريتي والعلوي
كريمو شيتوري
إلتماس إلى ملك البحرين
ظاهرة هثيم المالح
إدانة البذاءات الشيعية
بحبك يا حبيبتي
دلت تحرياتنا السرية
الشيخ الصالح لا لإرسال الأموال للخارج
إيران دولة مارقة
الدويسان والولي الفقيه
نجح الدويسان ،سقط الشيعة
هل السنة إرهابيون؟
عبدالرسول سلمان
الدويسان في كربلاء
إنه الكاتب وليس الكاذب
النائب المطوع
تصفية القتلة
هم العدو فأحذرهم
شكراً أيها الليبرالي
يا إيران لاتحرجينا
عضة كلب
وما أدراك ما لمهري
ولاء الأحزاب الشيعة
فيصل
حكى لنا فؤاد
إيه يا حكامنا الأذلاء الجزء الثالث
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الثاني)
إيه ياحكامنا الأذلاء ( الجزء الأول)
وقاحة في الشارع
بيان عاهرات البعث العلوي
مع الأسد إلى الأبد
دعوة لنقد الذات لا أكثر
أحلام إيران
إزفستيا
نواب أم كلاب 7؟
بتلوموني ليه
شجرتي طبيبتي
حاميها حراميها 4
الشيعة.. والنوايا الحسنة
علي جنتي
صالح عاشور
دراسه مختصرة عن سقوط دولة فارس
راضي حبيب وعدنان غريب
نواب أم كلاب3
حسن بين مادحيه وناقديه
ندوة الأستاذ علي المتروك
محاولة اغتيال
حاميها حراميها 5
تجسيد النبي
من أجل عيون إيران
الحكومةوالشيعة
السيطرة الإيرانية
حقيقة «البدون!»
البراءة المضحكة
شهيدة أم شهيد
قاروه أم طنب
من هو الدكتاتور؟
سيد سروالي
شكرا عم علي المتروك
آية الله جويهل
من هي قوى الظلام؟
التجسس
واخداه
سكت الجدار ونطق الحمار
ملابس عسكرية
د أحمد الخطيب
الشيخ راضي الحبيب
تضليل الرأي العام
كبير يا أحمد
هات ماعندك يا إيران
تاريخ الإرهاب الإيراني
كيفي أنا كويتي
الوجدان الشيعي
نريدها مدنية لا قبلية
القبلية
إيران ليست شريكاً
رجب فوق صفيح ساخن
الكويت ومخططات الشر الإيرانية
تمجيد
حاميها حراميها 2
حاميها حراميها 1
أموال «الأفيون الإيراني»
آغا... كلامك مو سحيح!
إنه ذنبكم يا أغبياء
لماذا يافرج؟
مصائبنا منهم.. ورب الكعبة
مطالبات لاتنتهي
بيـن علـي ومعصـومـة
الشفافية
معصومة المأزومة الحلقة 2
قصة حب
نواب أم كلاب (الحلقة 2)
ثعابين إيران في الصحافة
كم من كلمة حلقة 3
احترام الصحابة واجب
علي المتروك
هل يعود التوازن؟
ب60 داهيه
الصفويون يستغلون المسيحيين لضرب السنة
دلع القيادات الشيعية
حسينيات الإعتراض على مشيئة الله
أبو لؤلؤة في الطريق
يمن خوش هال
الخليج العربي
لص بغداد
نعم إنهـم صفويــون
ألى جنة الخلد
أطـوار بـهـجـت
مساكين الشيعة العرب
بريطانيا ومعاناة الشعب الأهوازي
كاتب شيعي منصف ينتقد حزب الله
نؤيد المؤيد
هل نلطم على الحسين أم على بنات البحرين ؟
أنقذوا اليمن من الصفويين " حلقتان
من فجر المواكب الحسينية
زواج المتعة في البحرين يخرق التشريع المقنن إلى الز
هل يدرك العرب الأطماع الإيرانية في العراق والبلاد
© كل الحقوق محفوظة لموقع مملكتنا 2018
لا يتحمل الموقع مسئولية الاراء المنشورة ولا تعبر تلك الاراء بالضروة عن رأي اصحاب الموقع